شخصيات تاريخيـة اشتهـرت بأشياء لم تفعلها قطّ !


قد لا تتفق مع مقولة نابليون الشهيرة “التاريخ مجموعة من الأكاذيب التي اتفق عليها الناس”، ولكن في الحقيقة الفبركة والأساطير المتناقلة قد غيرت الكثير من الماضي.
لنجد الكثير من الحقائق في حياتنا لم تحدث من الأساس، ومنها ما يمس شخصيات تاريخية معروفة اشتهرت بأشياء لم تقم بها.

ابنر دووبلدي (لاختراعه البيسبول)

ابنر دووبلدي
كان “ابنر دووبلدي” جنرال في الحرب الأهلية الامريكية وهو شهير بأمره إطلاق النار على حصن سومتر، لكن على الرغم من أهمية سيرته الذاتية كرجل حرب فهو معروف أكثر لاختراعه لعبة البيسبول على الرغم من أنه لم يقم بذلك.
القصة تعود إلى عام 1905 عندما قام “A.G. Mills” رئيس الدوري الوطني بعمل تحقيقات حول تاريخ اللعبة الأمريكية الأكثر تفضيلاً، وبناء على خطاب من رجل يدعى “ابنر جرافيز” قام “ميلز” باستنتاج أن “ابنر دووبلدي” هو من اخترع لعبة البيسبول في نيويورك عام 1839.
والحقيقة أن القائد كان موجوداً بويست بوينت عام 1839 ولكن وجوده لم يكن متعلقاً بأي شكل من الأشكال بالبيسبول، ولكن الأسطورة انتشرت لسنوات وتم إنشاء قاعة البيسبول باسمه في كوبرستون عام 1939 في الذكرى المئوية لاختراع اللعبة.
شخصيات عامة رحلت عنا مُخلفة جزءاً من جسدها على سطح الأرض !

ليدي جوديفا (لامتطائها جوادها عارية)

ليدي جوديفا
تشتهر ليدي جوديفا بامتطائها جوادها عارية في شوارع إحدى قرى العصور الوسطى للتنديد بالضرائب المجحفة التي فرضها زوجها على السكان، ووفقاً للأسطورة في وقت ما بالقرن الحادي عشر ضغطت جوديفا على زوجها “ليوفريك” لتقليل الضرائب، فقال لها هازئاً إنه لن يفعل حتى تمتطي الجواد عارية ولكنها تحدته وقامت بذلك بالفعل لتدخل التاريخ من أوسع أبوابه.
ولكن العديد من الباحثين أجمعوا على أن هذه الحادثة ليست حقيقية، وتم وصف جوديفا بزوجة أحد النبلاء، وفي الحقيقة أن هذه الأسطورة لم تظهر حتى القرن الثالث عشر أي بعد قرنين من امتطاء الجواد المزعوم، وانتشرت أكثر بعدما قام الكاتب “ألفريد لورد تينسون” بكتابة قصيدة “جوديفا” عام 1842 لتعتبر بعد ذلك حقيقة تاريخية.

نيرون (لعزفه على الكمان أثناء حرق روما)

نيرون
واحدة من أشهر قصص سقوط روما هي حول الإمبراطور نيرون والتي وقعت أحداثها عام 64 بعد الميلاد، ففي العديد من الأساطير القديمة أمر نيرون رجاله بإشعال حريق حتى يخلي مكان لقصره الجديد، ثم جلس يشاهد الحريق أثناء عزفه على الكمان.
وعلى الرغم من أن شخصية نيرون ليست مثالية بالتأكيد –فقد أمر بقتل والدته أثناء صعوده للسلطة- إلا أن أسطورة حرقه لروما تحمل الكثير من المبالغات.
حيث قال العديد من الباحثين أن هذه مجرد شائعات، فنيرون كان خارج روما أثناء الحريق، وعند عودته اشترك في إنقاذ وإعادة بناء المدينة وفتح حدائق قصره لمن فقدوا منازلهم، بالإضافة لكون الكمان لم يكن مُخترع بعد في هذه الفترة.

ماري أنطوانيت (لقولها: “دعهم يأكلون الكعك”)

ماري أنطوانيت
عندما قيل لها شعبك يتضور جوعاً لعدم وجود خبر قالت الملكة الفرنسية من القرن الثامن عشر ماري أنطوانيت: “إذاً دعهم يأكلون الكعك”، هذه الجملة أصبحت في غاية الشهرة ولكن الحقيقة أنه لا يوجد أي دليل على قول الملكة ماري أنطوانيت تلك الكلمات.
الجملة ظهرت أول مرة في كتاب “الاعترافات” للفيلسوف “جان جاك روسو” الذي كتبه عام 1766، إن كان روسو يعني بهذه الجملة ماري أنطوانيت فقد كانت في هذه الفترة طفلة ذات عشر سنوات وليست ملكة من الأساس، لذلك يعتقد المؤرخون أن روسو إما أنه مؤلف هذه الجملة أو أنها كانت جملة شهيرة لنقد طبقة النبلاء اللامبالية قي القرن الثامن عشر.

جوزيف إينياس غليوتان (لاختراعه المقصلة)

جوزيف إينياس غليوتان
هناك اعتقاد شهير بأن الطبيب الفرنسي جوزيف اينياس غليوتان من اخترع آلة الذبح المعروفة باسم المقصلة والتي اشتق اسمها guillotine من اسمه، حيث تقول القصة أنه أراد أن ينهي استخدام الفأس والشنق كوسائل للإعدام لذلك قدم فكرته عام 1789 والتي رأى أنها أكثر إنسانية وأقل ألماً.
لقد كان دور جوزيف هنا إدارياً فقط فمخططات المقصلة لم تخصه بل ترجع إلى جراح يسمى أنطونيو لويس، وقد رسمها طبقاً لتلك التي شاهدها من قبل في سكوتلاند وإيطاليا، وقد قام ألماني يسمى توبياس شميدت بصنع أول نموذج لها، وتم استخدامها بعد ذلك من قبل الحكومة الفرنسية.
لذلك غليوتان لم يقم باختراع أو تصميم المقصلة أو المشاركة في بنائها، وهناك قصة كاذبة أخرى حول قطع رأس غليوتان نفسه بالمقصلة.
الشخصيات العشر الأغنى على مر التاريخ !

جورج واشنطن كارفر (لاختراعه زبدة الفول السوداني)

جورج واشنطن كارفر
جورج واشنطن كارفر كان عالم أمريكي ومخترع للعديد من المنتجات الغذائية والطرق الزراعية، لكن على الرغم من أن منتجاته الكثيرة قد جعلته معروفاً للغاية لم يذكره التاريخ إلا باختراعه المزعوم لزبدة الفول السوداني.
وعلى الرغم من الاستخدامات الكثيرة للفول السوداني التي قام بها كارفر إلّا أن تحويل الفول السوداني إلى معجون تم اكتشافه في جنوب إفريقيا عام 950 قبل الميلاد، أما الشكل الحالي لزبدة الفول السوداني فقد ظهر عام 1884 على يد مارسيلليو إديسون والذي أسماه “حلوى الفول السوداني”، في حين أن كارفر بدأ استخدام الفول السوداني كمعجون في منتجاته عام 1903.

بيتسي روس (لصنعها أول علم أمريكي)

بيتسي روس
ورد اسم بيتسي روس في واحدة من الأساطير الأمريكية الشهيرة، وبيتسي خياطة من المعروف أنها قامت بصنع أول علم أمريكي، حيث تنص القصة على أنه في عام 1776 قامت بخياطة علم بثلاثة عشر نجمة.
على الرغم من شهرة هذه القصة وتدريسها للأطفال في المدارس إلا أن الباحثين التاريخيين يكذبونها، فالجرائد في ذلك الوقت لم تكتب عن هذه القصة أبداً، كما أن الرئيس جورج واشنطن لم يذكر مشاركة “روس” في صنع العلم، وفي الحقيقة لم تظهر هذه الأسطورة حتى عام 1870 عندما قام حفيدها ويليام كانبي بنشرها في بنسلفانيا، ولكنه لم يقدم أي دليل مادي على هذا الادعاء، والحقيقة أن بيتسي روس قامت بصنع علم ولكنه لم يكن أول علم أمريكي.
شاركها في جوجل+

عن Dr. mohammad aglan