إذا أردت البدء في قراءة الروايات فأمامك مجموعة من أفضل الروايات العربية لتبدأ بها


مقال بواسطة/ محمد رضا محمد – مصر
من منا لم يدرس في مناهجه الدراسية في المرحلة الابتدائية أو الإعدادية الجوائز التي حصل عليها الأديب العظيم نجيب محفوظ أو يوسف السباعي أو صنع الله إبراهيم؟ ومن منا لم يحلم للوصول لما وصله هؤلاء العظماء؟ ولكن كم منا قرر ان يقرأ أى رواية من روايات الكتاب السابق ذكرهم أو حتى غيرهم؟
أعلم ان الإجابة ستكون صادمة في الغالبة، فالبعض سيقول لا يوجد الوقت الكافى للقراءة والبعض سيقول أريد أن أقرأ ولكن لا أعرف من أين أبدأ؟ فلا أريد ان اضيع وقتي في قراءة رواية كثيرة الصفحات وفى النهاية تكون سيئة، وهذا المقال موجه للنوع الثاني، فأمامنا مجموعة من أفضل الروايات العربية التي يجب قرأتها ليس لجمال أسلوبها فقط بل للموضوعات المهمة المطروحة في هذه الروايات…

 رجال في الشمس

رجال في الشمس
 “كلّهم يتحدّثون عن ِالطريق، يقولون: تجد نفسكَ على الطريق ! وهُم لا يعرفون عنَ الطرق إلا لونها الأسود وأرصِفتها”
أبو قيس وأسعد ومروان ثلاثة فلسطينيين يحاولون الهجرة الغير شرعية الى الكويت بحثا عن ملاذ لهم في السيارة التي يقودها أبو الخيزران، وتأتى هذه الرواية تجسيدا للواقع العربي من وجهة نظر غسان كنفانى الذي صاغ أفكاره في رواية أسلوبها رائع وبسيط وصغيرة الحجم ولن تشعر أبدا بالملل عند قرأتها.

أرض النفاق

أرض النفاق
” نحن شعب يحب الموتى، ولا يرى مزايا الأحياء حتى يستقروا في باطن الأرض “
من عنوان هذه الرواية سيقفز الى ذهنك فيلم أرض النفاق الذي قام ببطولته فؤاد المهندس أليس كذلك؟ في الحقيقة هذه الرواية بالفعل هي الرواية التي تم اقتباس الفيلم منها ولكن الفيلم تم تغيير أحداثه بالكامل ولم يحتفظ المخرج إلا ببعض قشور من الرواية فبعد مقابلة بطل الرواية مع التاجر وأخذه للحبوب يبدأ في كشف السلبيات الاجتماعية والثقافية والسياسية للمجتمع وأفراده وليس المقصود بالمجتمع هنا المجتمع المصرى فقط بل المجتمع العربي بأكمله.
وجدير بالذكر ان الرواية صادرة عام 1949 وعندما تبدأ في قرأتها تشعر كأنها مكتوبة البارحة، فجمال وبساطة أسلوب يوسف السباعي ينقلك الى الواقع المرير دائما بالرغم ان الرواية خيالية الى أقصى درجة.

نائب عزرائيل

نائب عزرائيل
“أيها الأحمق… أظننت الصلاة وحدها كافية لإدخالك الجنة؟! إن خير ما في الصلاة أنها تحض على فعل الخير وتنهى عن الفحشاء والمنكر. فخير لك أن تغادر مضجعك لتغيث الملهوف… وتعطي المحتاج… وتواسي الحزين والمفجوع… وتفك ضيق المكروب والملتاع… الدنيا تعج بهؤلاء… فاخرج إليهم، وافعل ما استطعت لهم.”
تتكلم الرواية عن شخص أخذ ملاك الموت روحه بالخطأ وتولى منصب نائب عزرائيل ويحاول انقاذ بعض الارواح من الأنتقال الى الدار الأخرة ليأخذنا الكاتب في رحلة اكتشاف حقيقة الموت وفلسفته بأسلوب سهل وبارع من الرائع يوسف السباعي.

ساق البامبو

ساق البامبو
“مجسم بُراق وصليب وتمثال بوذا وأنيتو وأشياء أخرى يعزز الناس ايمانهم بواسطتها. ومعجزات مفتعلة، لم يكتف الناس بمعجزات وقعت في أزمان بعيدة، كانت حكرا على الانبياء مع نشأة الأديان، ليبحث كل مؤمن مفترض عن معجزة لا وجود لها، يخلقها، يؤمن بها، ولا يكشف ايمانه عن شئ سوى مقدار الشك في نفسه. “
تدور أحداث الراوية عن خوسيه الفلبيني ذو الأب الكويتي الذي يذهب الى الكويت ليواجه مجتمع غريب ومشاكل مع أسرة والده وتبدأ رحلة البحث عن الهوية وتسليط الضوء على العديد من القضايا التي تجتاح مجتمعنا العربي بأسلوب بسيط ورائع فبرغم كثرة عدد أوراق الرواية التي تصل الى 400 صفحة ولكن بسبب روعة الأسلوب لدى الراوي لن تشعر بالملل مطلقا.
وجدير بالذكر ان الرواية فازت بالجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2013.

الطنطورية

الطنطورية
“صار البكاء مبتذلاً، ربما لأن الدموع صارت تستحي من نفسها!”
تدور الرواية عن حكاية أسرة فلسطينية تعيش في قرية الطنطورة تذوق مرارة الحرب من بداية دخول القوات الأسرائيلية للأراضي الفلسطينية والمجازر التي تعرض لها الشعب الفلسطيني مرورا باللجوء في لبنان ومصر ومعاصرة الحرب الأهلية اللبنانية.
مع جمال أسلوب الكاتبة رضوى عاشور تبحر بك الرواية في أحداث ومعلومات تاريخية عن المرارة التي تذوقها الشعب الفلسطيني ستساعدك في فهم الأمور التي تتعلق بالقضية الفلسطينية وتزيد الكاتبة من متعة القراءة لتجعل الحوار أغلبه بالعامية الفلسطينية.

عزازيل

عزازيل
“الحياة ظالمة. فهي تمتد بنا وتلهينا، ثم تذهلنا عنا وتغيرنا، حتى نصير كأننا غيرنا”
الرواية تدور حول قصة هيبا الراهب المسيحي الذي عاش في فترة كثر فيها الأختلافات والانقسامات بين الكنائس بسبب الخلاف حول طبيعة المسيح، فبمعلومات رائعة وبأسلوب عظيم يبحر بنا يوسف زيدان في رحلة ايمانية صوفية رائعة، وجدير بالذكر ان الرواية فازت بجائزة بوكر العربية سنة 2009.

بيروت بيروت

بيروت بيروت
“الاذاعة اللبنانية: مجددا نحن معكم، لا تتحركوا من منازلكم. كل الطرق غير آمنة”
بأسلوب سلس وسهل يبحر بنا صنع الله ابراهيم في أحداث الحرب الأهلية اللبنانية والاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان.

مولانا

مولانا
“الايمان كالحب لا يأتي بالعقل بل بالقلب”
تدور الرواية حول حياة الشيخ حاتم الشناوي الذي يعد أشهر دعاة عصره ببرامجه الدينية الشهيرة التي تقع تحت بند مايطلبه المستمعون حيث يلعب على كل الحبال ويواجه العديد من القضايا الدينية منها الارهاب والمعتزلة والتشيع وغيرهم، وقد تم ترشيح الرواية ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية لعام 2013.

أولاد حارتنا

أولاد حارتنا
“ومن عجب أن اهل حارتنا يضحكون، علام يضحكون؟ انهم يهتفون للمنتصر أيا كان المنتصر، ويهللون للقوي أيا كان القوي، ويسجدون امام النبابيت يداوون بذلك كله الرعب الكامن في اعماقهم.”
لن أجد ختام أفضل من رواية أولاد حارتنا للعظيم نجيب محفوظ التي تتحدث عن جبلاوي واحفاده واهل الحارة وقصصهم التي ترمز الى الكون عموما، الرواية مكونة من 553 صفحة لن تجد مفر من التهام صفحات هذه الرواية بسبب روعة الفكرة وبساطة الأسلوب، وجدير بالذكر ان الرواية سببت ازمات كبيرة في المجتمع المصرى حين تم نشرها أول مرة وواجهت العديد من دعاوى المنع ولم يتم نشرها في مصر ولكن طبعت في لبنان من اصدار دار الأدب عام 1962، وطالت اتهامات الكفر والالحاد كاتبها العظيم نجيب محفوظ، ولكنك ببساطة تستطيع القاء كل هذه التهم وراء ظهرك وتستمتع بجمال هذه الرواية.
شاركها في جوجل+

عن Dr. mohammad aglan